1453 زيارة
القطاع الثالث والفرص السانحة...رؤية مستقبلية
> مكتبة عامة
تاريخ النشر : 29 سبتمبر 2010 - 20 شوال 1431
نبذة عن الكتاب :

يمثل الكتاب إضافة في مجال العمل الخيري وقد حرص الكتاب على طرح أبرز المخاطر والتحديات في عصر أتسم بتحولات استراتيجية عالمية، تتطلب ما يوازيها من دراسات مستقبلية ومبادرات عملية استراتيجية للتكيف والتفاعل الإيجابي مع تلك المتغيرات والتحديات، ولعل هذا الطرح يبرز أهم جوانب الحل للأزمات الحالية والمستقبلية من خلال العمل بمفهوم (القطاع الثالث) الذي أصبح مؤشراً أساسياً في السلم الحضاري للأمم والدول.

كما أهتم الكتاب بذكر النجاحات الأمريكية فقط في هذا المجال دون غيرها، لتميزها ونجاحها في تحقيق حقوق الإنسان الأمريكي، واستثمار ل (الديموقراطية الداخلية) لأمريكا، ونجاحها في فرض قوتها السياسية الخارجية من خلال قوة أذرعها الثقافية والإغاثية، اعتماداً على مؤسسات القطاع الثالث ومنظماته، مكتفياً بإبراز واقع الدعم المالي الكبير لهذا القطاع بحكم أهميته، وتوظيف الحكومات الأمريكية المتعاقبة لكل مدخلات هذا القطاع ومخرجاته، لتحقيق متطلبات الدستور الأمريكي وأهدافه.

ووفق الكاتب في عرض أهم التحولات والتحديات الخارجية والعوائق الداخلية بشكل عام، وأهم الحلول في آن واحد، ويسهم هذا الكتاب في سد ملئ الفراغ وسد النقص في هذا النوع من الثقافة في المكتبة العربية، وهو خطوة عملية في هذا النوع من الدراسات والبحوث، تتبعها مبادرات علمية من مراكز بحثية متخصصة.

ويسعى الكتاب من خلال فصوله إلى تأكيد أهمية القطاع الثالث، وأهمية استثمار الرؤية المستقبلية والفرص المتاحة، لتدعم العمل بمبدأ الواجب واقتناص الفرص.

كما يسعى الكتاب إلى دعم مفاهيم (القطاع الثالث) وترسيخ تطبيقاته بوصفه جزءاً مهماً في ميدان الإصلاح السياسي والاجتماعي المنشود، من قبل صُناع القرار السياسي، ومؤسسات القطاع الحكومي، والمؤسسات المالية. وقد أُفرد في خاتمة الكتاب أهم النتائج والتوصيات كرسائل.

يعرض الكتاب في سبعة فصول يسبقها تقديمات من عدد من الأعلام في مجال العمل الخيري، وتقريضات، وتمهيد ومقدمة، وينتهي بأولويات استراتيجية تحت مسمى ما قبل الخاتمة، ثم الخاتمة التي تتضمن مجموعة من الوقفات بعناوين: القطاع الثالث حقوق وواجبات، دور القطاع الحكومي، دور العلماء، استثمار إيجابيات الثقافات، الفرص المالية الرقمية، موروث العطاء، تضليل شعارات التنمية، أولويات دولية ومحلية، إرهاب المصطلحات، الهويات الوطنية، المصارحة والإصلاح، ثم فهرس المصادر والمراجع.

يعرض الفصل الأول تحت عنوان (الحقيقة والمجالات) لجوانب في حقيقة القطاع الثالث ودوره (TS-third sector)، القطاع والسلطات الثلاث، القطاع والاقتصاد، الأسماء والمجالات الرئيسية للقطاع الثالث: أولاً: المؤسسات غير الربحية (N.p.O )، ثانياً: المؤسسات الخيرية الوقفية، ثالثاً: الجمعيات الخيرية والأهلية، رابعا: مؤسسات المجتمع المدني، المجتمع المدني والمواطنة، خامساً: مراكز الحوار الوطنية، سادساً: مراكز الحوار الدينية والحضارية، سابعاً: المنظمات الدولية (عابرة الحدود)، ثامناً: مراكز الدراسات والبحوث.

الفصل الثاني تحت عنوان القطاع الثالث والأهمية الاستراتيجية للعالم العربي والإسلامي ويتضمن أولاً: التصدي للحروب وآثارها، ثانياً: معالجة سلبيات الرأسمالية المتوحشة، ثالثاً: استثمار العولمة (دول وفقر وثراء بلا حدود)، ضعف الحكومات، رابعا: استيعاب اليقظة والصحوة (السياسية، الاجتماعية، الدينية)، خامساً: معالجة التعصب الديني، سادساً: التعامل مع استراتيجية الأخر، سابعاً: معالجة التطرف والإرهاب، والصانع والمستفيد، ثامناً: مناصحة حركات التطرف السياسي، تاسعاً: مقاومة الاحتلال (الاستعمار) بالمصطلحات، عاشراً: تحقيق واجبات الإسلام.

ويعرض الفصل الثالث تحت عنوان القطاع الثالث (مبادئ ومخاطر) للقطاه وأهمية المبادئ الدينية، العطاء الديني في أمريكا، القطاع وتقوية الفكرة الرئيسة، القطاع وتحقيق القوة السيادية، القطاع وأهمية الذراع الدولي (الخارجي)، الإنسانية والماركة، الذراع الأمريكي بالأرقام، العطاء الدولي للخارج، المجتمع المدني ومخاطر الاختراق، مخاطر معونات التنمية.

الفصل الرابع بعنوان العطاء الأمريكي والتنمية ويعرض لعطاء الأفراد والمؤسسات والشركات (في أمريكا)، عطاء مؤسسات الأفراد، والمؤسسات والشركات في الولايات المتحدة الأمريكية، عطاء أكبر عشر جمعيات خيرية اجتماعية، إحصائيات للعشر الأول من المؤسسات الخيرية المانحة حسب حجم العطاء، التبرعات النقدية لأكبر عشر شركات ومؤسسات متبرعة، المتبرعون الخمسة الأوائل من الرأسماليين الأمريكيين، العطاء حسب الجهات المانحة، التبرعات حسب القطاعات المستفيدة، عدد المؤسسات الخيرية المانحة وحجم الأصول والتبرعات، البخل الأمريكي وأكاذيب العون.

يعرض الفصل الخامس تحت عنوان: رؤية : (الآفاق المستقبلية للقطاع الثالث عالمياً) وعرض للرؤية الإيجابية (معطيات ومؤشرات) الأول منها: ضعف مصداقية القطاعات الحكومية، الثاني: إخفاق التنمية الحكومية، الثالث: الاقتصاد الرأسمالي (تغول وانهيار)، ملامح الانهيار، الرابع: الرفاهية السلبية وانعكاساتها، الخامس: نهاية الاحتكار، السادس: الأصولية الدينية، السابع: المصارعون والمنافسون (ردود الفعل)، الثامن: المخرجات والمدخلات (توازن)، التاسع: الشركات وتحسين السلوك، العاشر: المنظمات غير الحكومية (نمو وتمويل)، الحادي عشر: تجاوزات دولية، لمن القوة المستقبلية؟، تحولات في القوة، رؤية أخرى (السلبية)، القطاع الإسلامي والرؤية السلبية، مؤشرات عكسية.

ويعرض الفصل السادس بعنوان الرؤية وحقائق مستقبلية لعدد من الحقائق أولها: الغرب ونقص المناعة، الثانية المنظمات الغربية (المصالح فوق المبادئ)، الثالثة: العدوانية فرص للانتصار، غرب متجدد، الرابعة: المسلمون والفرص السانحة، الخامسة: البديل وأمل الأمم، السادسة: رصيد السماحة (التسامح)، السابعة: قوة صاعدة رغم التحديات، الثامنة: عولمة من جانب أخر (العالمية).

ثم يعرض الفصل السابع والأخير تحت عنوان خيرية بلا حدود لتشريعات العطاء، العطاء والنماء، القطاع الأول الإسلامي‘قوة نوعية، عالمية بلا حدود، التنمية المستدامة.

ردمك الكتاب :

8- 3235- 00- 603- 978