1456 زيارة
تحديات منظمات المجتمع المدني في مواجهة القطبية الأحادية
> مكتبة عامة
تاريخ النشر : 17 سبتمبر 2006 - 24 شعبان 1427
نبذة عن الكتاب :

    يهدف البحث إلى كشف حقيقة قوة الأحادية القطبية التي يصورها البعض كقوة هلامية لا تقهر أو يمكن التصدي لها ومقاومة توجهاتها الاستيطانية. كما يهدف إلى دعوة منظمات المجتمع المدني العربي والإسلامي والجمعيات الأهلية إلى توحيد الرؤى ولم قاعدة الصف العربي ووضع استراتيجية إعلامية فاعلة ولاقتحام الساحة الإعلامية الغربية بالطرح الهادي والموضوعي لقضايا الأمة العربية لمواجهة حملات التشويه والإثارة والكراهية ضد الإسلام وحتى يعلم العالم المحجوبة عنه تعاليم الديانة الإسلامية السمحة التي تدعو إلى التآلف والتوادد والتحابب والتسامح.

كذلك يهدف البحث إلى حث منظمات المجتمع المدني الغربي الإسلامي على مد جذور علاقاتها مع المنظمات الشبيهة لها في العالم الغربي حتى تقف مع الحق وللوقوف في وجه سياسات الهيمنة الأمريكية خاصة وأن عدة تجارب ماثلة في عام 1975م حين أصدر المؤتمر العالمي الأول لمناهضة العنصرية قرار بمساواة الصهيونية بالعنصرية ومؤتمر ديربان لمناهضة العنصرية عام 2001م الذي يعتبر بكل المقاييس انتصاراً للحق واختباراً لقوة وصلاحية منظمات المجتمع المدني وهي تتصدى لأي قوة كانت.

كذلك يهدف البحث إلى تبيان دعوة الحق التي أريد بها باطل في محاربة الإرهاب والدول التي ترعى الإرهاب لن تحقق الاستقرار والأمان لا للعالم ولا لأمريكا بل ستزيد من الكوارث والدمار والتقتيل وتزيد من حالة عدم الاستقرار والأمان وخير دليل على ذلك ما يجري الآن في أفغانستان والعراق وفلسطين.

خلص البحث إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تتحرك في العالم من أجل مصلحتها في البقاء والسيطرة وفق نزعة استعمارية وحباً للسيطرة وحب البقاء على حساب غيرها من الشعوب المستضعفة.

وأن العظمة تقود إلى التخدير وإلى الاعتقاد في سرمدية البقاء والخلود في قمة القوة والاستكبار. وفي الشعور بالعظمة نفسها تكمن جرثومة الانهيار. والتاريخ يعلمنا أنه لا أمة يمكن أن تسود العالم إلى ما لا نهاية والأمثلة كثيرة في الامبراطوريات والحضارات التي سادت ثن بادت وأصبحت نسياً منسياً وأثرا بعد عين أو تاريخاً يدرس تؤخذ منه العبر والعظات.

إن منظمات المجتمع المدني يمكن أن تتصدى وتقف في وجه كل مخططات الهيمنة الأمريكية خاصة منظمات المجتمع المدني الأمريكي وتحد من فعاليتها حتى توهن قوتها بطول المقاومة والتصدي لأن سياسات أمريكا تضر بالشعب الأمريكي نفسه كما تضر ببقية شعوب العالم وتزيد من معاناتهم.

يُستًهل الكتاب بمستخلص للدراسة وتقديم وعرض للمصطلحات ثم يعرض المحتوى في ثلاثة فصول: يعنون الفصل الأول بالإطار النظري ويقسم إلى ثلاثة مباحث الأول منها يعرض لمنظمات المجتمع المدني، والثاني لمنظمات العمل التطوعي، والثالث لدور كل من منظمات المجتمع المدني والعمل التطوعي. ويعنون الفصل الثاني بالعلاقات الدولية في ثلاثة بحوث الأول منها بعنوان توازن القوة وسياسات التحالف، والثاني يقدم خلفية تاريخية في العلاقات الدولية حتى مرحلة القطبية الثنائية، والثالث يعرض لانهيار القطبية والثنائية وظهور القطبية الأحادية. ويعنون الفصل الثالث بتحديات النظام العالمي الجديد ونسق العلاقات الدولية في ثلاثة مباحث الأول يعرض لبدء ونشوء النظام العالمي الجديد، والثاني هيمنة الأحادية القطبية ومظاهر فشلها، والثالث المواجهات والتحديات لمنظمات المجتمع المدني، ويُختتم الكتاب بخاتمة وتوصيات، وقائمة المراجع.

ردمك الكتاب :

5- 2- 855- 99942- 978